الاحتلال ينسحب من الحرم القدسي والمحاصرون يخرجون من المسجد القبلي

انسحبت قوات الاحتلال من باحات المسجد الأقصى المبارك وأعادت فتح أبوابه بعد اقتحامه صباح اليوم الأحد، في حين شدد ملك الأردن على احترام الوضع القائم في الأقصى وطالب إسرائيل بوقف الاستفزاز والتصعيد.

وانسحبت قوات الاحتلال بعد ساعات من توفير الحماية لأفواج من المستوطنين اقتحموا الحرم على شكل أفواج. ونفذ الاحتلال اعتقالات داخل المسجد الأقصى وفي محيطه، وأصيب عدد من الفلسطينيين في المسجد القبلي وعند أبواب الحرم القدسي جراء اعتداءات القوات الإسرائيلية.

وعقب انسحاب قوات الاحتلال، قالت الشرطة الإسرائيلية إن قواتها تواصل العمل في منطقة الحرم القدسي، وأضافت أنها “تتوقع توقيف مزيد من المشاغبين في المستقبل”.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية أن 19 فلسطينيا و7 إسرائيليين أصيبوا بجروح خلال مواجهات في باحة المسجد الأقصى ومحيطها في القدس الشرقية المحتلة.

وأضافت أن الشرطة اعتقلت 18 فلسطينيا بعد يومين على صدامات مشابهة أسفرت عن سقوط أكثر من 150 جريحا.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن “مئات” المتظاهرين الفلسطينيين -وبعضهم ملثمون- “جمعوا حجارة وخزنوها” تمهيدا لاستخدامها في الصدامات قبيل بدء اقتحام المستوطنين باحات المسجد الأقصى.

ووصف مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني الوضع في المسجد وباحاته وحتى خارجه بأنه “مزر”. وقال لوسائل إعلام إن “أكثر من 200 من أفراد القوات الخاصة الإسرائيلية “اعتدوا على المصلين وأخرجوهم بالقوة وتم تقطيع أسلاك الصوتيات”.

وأضاف أنه “تم اعتقال عدة شبان ومحاصرة المتواجدين بالمصلى القبلي وإطلاق الرصاص المطاطي على من داخله من الشبابيك التي تم تكسيرها الجمعة”.

عن admin

شاهد أيضاً

مصرع يفغيني بريغوجين قائد فاغنر في تحطم طائرته .

سقوط مدوي لدائرة خاصة يحمل معه نبأ مقتل قائد مجموعة فاغنر يفغيني بريغوجين  ، وقالت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *